دور علم النفس في تحليل الشخصيات

دور علم النفس في تحليل الشخصيات

دور علم النفس في تحليل الشخصيات

ان كلمة “الشخصية” سحر خاص بها لدى الناس، قد نستخدمها كثيراً في حياتنا اليومية ونطلق عليها تقويمات خاصة بنا وجميعها مختلفة، لماذا هناك قائدًا عظيماً وهناك العاطفي او المتلون او العدواني أو المتسامح أو المتهور؟

نحن نختار الصفة الأكثر تميزاً في الفرد ونصفه بها ونقول أنها شخصيته؟ عندما نفكر في الشخصية يذهب تفكيرنا نحو التأثير الذي يحدثه الفرد في الآخرين لذلك نجد بعض الاشخاص يهتمون بأمور تجعل منهم شخصيات مؤثرة اجتماعيًا وقادرة على كسب الصداقات وشهرة او كما نقول في العامية اكثر (نجوم اي مجلس).

كيف تصنف شخصيتك؟

  • هل فكرت في خصائص تخص شخصيتك؟
  • سجل بعض الصفات الي تميزك عن الآخرين.
  • هل يصفك الآخرون بأنك (ذكي، لامع، قوي، خبيث، جبان، جبار ..)؟

كيف يفكر علم النفس في الشخصية؟

يعد مفهوم الشخصية من أكثر مفاهيم علم النفس تعقيدًا وتركيبًا؛ إذ يشمل كافة الصفات الجسدية والعقلية والوجدانية في تفاعلاتها وتكاملها في شخص معين يتفاعل مع بيئة اجتماعية معينة.

إن اجتماع كل هذه المتغيرات تعد من تكوينات بيولوجية، ام الانتماء إلى مجموعة من الأفراد، او الدور الذي يقوم به الفرد داخل مجموعته، كل ما يحيط بهذا الفرد وما سيفعل من سلوكيات، كل تلك الامور نقولها عن أي فرد من الناس أنه لديه (شخصية) كذا..

هذه المعطيات جميعاً تظهر مدى تعقيد موضوع الشخصية من جهة وكذلك مدى تقربها من التفكير الفلسفي الذي تنتمي إليه تاريخا وفكراً.

كما تدين نظرية الشخصية في نشأتها بالكثير إلى الطب ومقتضيات الممارسة الطبية، الحقيقة أن العمالقة الأوائل في هذا المجال لم يدرسوا الطب فحسب بل درسوا العلاج النفسي.

اختلف علماء النفس في تحديد مفهوم الشخصية، هناك أكثر من (150) منظوراً في الشخصية كلُ له تعريفه الخاص لها.

النظرة الحديثة لمفهوم الشخصية بأنها النمط دائم نسبياً للأفكار والمشاعر والسلوك الذي يميز الفرد عن غيره. تتسم الشخصية بالثبات النسبي مما يسمح بتعديل السلوك من جهة والتنبؤ عنها من جهة أخرى.

اتجاهات دراسة الشخصية

الاتجاه الإسلامي

  • ينطلق من النظرة الطبيعية للانسان والانسانية.
  • الإنسان مخلوق مكرم ومولود على الفطرة.
  • قد اوقع الله النفس في طريق التقوى والفجور ومنحها حرية الاختيار.
  • في ضوء اختيارها تتحدد شخصية صاحبها بحيث تميزها عن غيره (مؤمن او منافق او كافر).
  • للنفس أحوال (أمارة بالسوء او لوامة او مطمئنة).

الاتجاه السيكودينامي

أكد على أهمية اللاشعور وخبرات الطفولة في تحديد السلوك

تحدث فرويد عن ثلاث مكونات للشخصية:

  • اللهو (الرغبات، اللذة)
  • الأنا (الواقع)
  • الأنا الأعلى (الضمير-المثل)

للحد من القلق والصراع بين مكونات الشخصية فإن الأنا (الواقعية) تلجأ إلى ميكانيزما للدفاع منها:

  • الكبت
  • التبرير
  • التسامي
  • الإسقاط
  • النكوص
  • الإبدال
  • الإنكار
  • رد الفعل المعاكس

الاتجاه السلوكي والمعرفي الاجتماعي

  • يرى سكنر أن الشخصية هي السلوك الظاهري الملاحظ، الذي تحدده البيئة الخارجية.
  • يرى باندورا أن التفاعل بين السوك والبيئة والعوامل المعرفية هو العامل الحاسم في تكوين الشخصية.

الاتجاه الإنساني

يرى أن الإنسان خير، حر في اختيار مصيره، قادر على فهم ذاته والآخرين.

السمات

  • تعتبر السمة هي البناء المركزي لدى الكثير من علماء النفس عن الشخصية
  • توصل كاتل إلى وجود (16) سمة مصدرية
  • توصل ايزنك إلى ثلاث أبعاد للشخصية (الانطوائية– الانبساطية- الاتزان وعدم الاتزان- الذهانية).
  • كشفت نتائج البحوث الحديثة خمسة عوامل كبرى للشخصية (الانبساطية- العصابية- المقبولية – الضميرية- الانفتاح على الخبرة)
  • يرى معظم علماء النفس أن تحليل الشخصية وفهمها لا يتم إلا من خلال التفاعل بين السمة والموقف.

نلاحظ أن في كل اتجاه تتناول الشخصية من رأي مختلفة كأنها فسيفساء او متاهة وتريد حلها، دون اعتبار لبقية الاراء الأخرى.

طرق قياس الشخصية

  • الاختبارات الاسقاطية ( اختبار بقع الحبر لروشاخ- اختبار تفهم الموضوع).
  • قوائم التقدير الذاتي ( اختبار مينسوتا المتعدد الأوجه).
  • اختبارت السلوك الموضوعية ( من خلال الملاحظة المباشرة للسلوك).
  • الاختبارات (الاستبيانات).
  • المقياس المعرفي ( مقياس الضبط لروتر)

رمزي الصقار

المدير التنفيذي لموقع زين بوست، كاتب ومفكر.

View All Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *