الفلسفة الإسلامية – الفيلسوف الكندي

الفلسفة الإسلامية

الفلسفة الإسلامية – الفيلسوف الكندي

أبو يعقوب بن اسحاق الكِندي، الرائد الأول للفلسفة العربية، كان متأثراً بالفلاسفة الطبيعيين الذين أخذوا بالمذهب الفيثاغوري الجديد، وهو أول من أخذ بمذهب المشائين في الإسلام، أحد المؤرخين الغربيين أورد بأن الكندي هو من قبيلة كندة، عربي المنتسب، ولقب بـ “فيلسوف العرب”، تمييزاً لـه عن أقرانه من دارسي الحكمة العقلية من غير العرب، ولكن كان هناك شبه إجماع بين المؤرخين القدامى و المعاصرين على أن الكندي هو أول فيلسوف عربي سواء بالمعنى العرقي الخاص أو بالمعنى الثقافي العام؛ و كان فضل الكندي في خدمة الحركة الفلسفية والكلامية الناشئة في القرن التاسع الميلادي، ونضاله في مقاومة النفور الذي واجه به أبناء ملته وتقبله للمناهج الأجنبية و تمثله للمفاهيم الغربية، يؤهلانه بحق لاحتلال منزلة خاصة في تاريخ الفكر الفلسفي.

غطى الكندي القرن الثالث للهجرة، إلا أن هذا القرن من أزهى عصور حضارتنا العربية المنفتحة، فازدهرت فيه جميع العلوم الإنسانية والتقنية، وبدأت الحياة السياسية والاجتماعية تأخذ صورتها الثانية الراسخة محددة بذلك معلماً بارزاً من معالم الدولة الغنية التي سادت العصر يومذاك.

كان الكندي من بواكير مرحلة الخليفة المأمون بطبيعته العقلانية،ف المأمون كان يناصر النهضة الفكرية، وكان متفوقاً على معظم رجال عصره، واهتم بالفلسفة والعلم وحرية الفكر، و تعلم الرياضيات أولاً والمنطق ثانياً، فهو واجب قبل تعلم الفلسفة!

كان الكندي أول من أخذ بمذهب أرسطو وحذا حذوةً في تأليفه، مع أن مثله الأعلى سقراط، و ألف كتباً كثيرة حوله وحول محنته وآرائه، وحاول التوفيق بينه وبين أرسطو على طريقة أهل المذهب الأفلاطوني الجديد، بالإضافة إلى ترجمته لكتب أرسطو فقد درسها وحاول إصلاحها وشرحها، كما كان  مؤلفاً ولـه مصنفاته في الرياضيات وأحكام النجوم والجغرافيا والطب.

 كان يعترف ومتشدداً بالاعتراف بفضل السابقين على اللاحقين، خاصة بما قدمته الحضارة اليونانية في نقلها الشرقي، وكان يدرك بعمق هذا الأمر عليه وعلى منهجه، لأنه كثير التهجم على آراء لا تتفق وطبيعته العربية الإسلامية، وهذه المعالم ظهرت في مؤلفاته وكتبه، وكان مفسراً للآيات القرآنية ومؤولاً لها.

قسّم العلوم إلى قسمين: فلسفية ودينية؛ الفلسفية هي الرياضيات، الطبيعيات، الربوبية، الأخلاق، والسياسة، أما الدينية فهي مسائل التوحيد، أصول الدين، وطريقة إفحام المخالفين.

مع هذا كان لـه أثر على الفكر الأوروبي، كونه عالِماً أكثر من كونه فيلسوفاً.

وعد اجبرات

المدير العام لموقع زين بوست، محررة وباحثة.

View All Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *