ابن رشد

ابن رشد

ابن رشد

قاضي قرطبه!

ظن البعض أن وظيفته هذه كانت بالوراثة؛ لأن أبوه وجده كانا قضاة الشرع في قرطبة ايضاً، ولكن استحق ابن رشد هذه الوظيفة لكفاءته وليس لشيء آخر، فقد درس الفقه والكلام والفلسفة والطب والرياضيات.

عاصر ابن رشد ابن طفيل وكانا صديقين وعرف الثاني ابن رشد على الخليفة في ذلك الوقت، أعجب به الخليفة جداً و طلب منه أن يقوم بتحليل مؤلفات أرسطو و قدم لـه الحماية الخاصة، وحتى أنه صرف لـه مبلغاً من المال وأشترى لـه مركباً، وجعله قاضياً لإشبيلية!.

الوجود

جميع الموجودات وجدت بالقوة، ولم توجد بالفعل، فالفرق بين المادة والصورة، هي أن المادة هي المبدأ الهيولاني الأول لجميع الموجودات، أما الصورة فهي ما تتجهور به تلك المادة، ولا توجد مجردة أو منفصلة عنها إلا في الذهن فهي غير متكونة ولا فاسدة.

الكون

في كتابه (في السماء) قال عن كروية الأرض وأنها مركز الكون.

فالكون هو غلبة القوى الفاعلة: الماء، النار، التراب والهواء، على القوى المنفعلة: الرطوبة، اليبوسية، الحارة، الباردة والفساد مما أدى إلى غلبة القوى المنفعلة على الفاعلة، وتصبح القوى الفاعلة من جرائها عاجزة عن التمسك بالصورة التي أدت القوى الفاعلة إلى حدوثها، إذ تستمر الهيولى لقبول صورة أخرى مضادة لتلك الصورة، والغاية الأولى في الكون هي الصورة، المحرك الأول هو السبب الأقصى للتحريك والفعل، وهو مبدأ سلسلة المتحركات.

تنجم حركته عن محرك آخر يختلف أصلاً عن ذلك المحرك بأنه غير متحرك فقط خلافاً للأول، فجوهره مفارق للمادة، فهو ليس جسماً أو قوة.

وخصائص هذا المحرك: أزلي، ليس بذي هيولى، ولا بذي كم أو جسم، غير منقسم من أي وجه وهو بالفعل دائماً ويحرك المحرك الذي يليه مباشرة على سبيل الشوق، شوقاً إلى المعبود.

أما العالم فهو أزلي من ثلاث نواح: أزلية الصورة والمواد التي يتركب منها العالم، وأزلية الزمان والحركة، وأزلية الجواهر الحادثة في عالم الكون والفساد.

فهو يتصل بمسألة أزلية العالم مسألتان كبيرتان هما: مسألة إثبات الصانع من جهة، ومسألة الخلق أو الإبداع من العدم من جهة أخرى.

جميع الأجساد الكائنة الفاسدة مركبة من هيولى وصورة، الهيولى الأولى ليست مصوّرة بالذات أو موجودة بالفعل، بل إن الوجود لها بالقوة وحسب، فيستحيل أن توجد مجردة عن الصورة قط.

النفس

رغم تعدد قوى النفس، إلا أن النفس واحدة بالموضوع كثيرة بالقوى ومبدأ وحدتها وعلتها القريبة من الحرارة الغريزية.

وتختلف عن الجسم بأنه يلحقها التغيّر بالعرض، أي من جراء صلتها بالجسم لا بالذات، فلم تكون صورة هيولانية أصلاً، فلو كانت النفس صورة هيولانية، لما استدعى حدوثها مزيداً من الاستعداد في الجسم، ولما كان بعض قواها كمالات لبعض، وبعضها موضوعات لبعض، كالقوة الغاذية هي موضوع للحاسة والحاسة كمال الغاذية وهكذا، والقوة الغاذية هنا في عداد القوى الفاعلة؛ لأنها تحرك ما هو غذاء بالقوة وتخرجه من حال القوة إلى حال الفعل، أي تجعله غذاء بالفعل.

المعرفة

للصور المدركة وجودان، وجود محسوس إذا كانت في الهيولى، ووجود معقول إذا تجردت من الهيولى، فالحس يدرك الأجسام المركبة من الصورة والمادة، أي الصور في هيولى، بينما يدرك العقل صور الموجودات إذا تجردت من الهيولى.

أما المعاني المدركة هي صنفان: جزئي وهو إدراك المعنى في الهيولى، وكلي وهو إدراك المعنى مجرداً من الهيولى.

وطريق الوصول إلى المعقول، يعتمد على المحسوسات الخارجية، وهنا ضرورة الارتفاع من المحسوسات إلى المعقولات، ومن الجزئيات إلى الكليات، فالكليات غير موجودة خارج النفس وإنما تجتمع في الذهن من الجزئيات.

فنصل إلى المعرفة عن طريق العقل والحس فهما السبيل إلى تحصيل المعرفة، ووظيفة العقل تأييد ما جاء به الوحي.

وفاته

بعد وفاة الخليفة وتولي ولده المنصور أبي يوسف يعقوب الخلافة لقي ابن رشد حظه من الوشاة حتى أثاروا حفيظته عليه، فأمر بإحراق كتبه وسائر كتب الفلسفة وحظرالاشتغال بالفلسفة والعلوم، ما عدا الطب وعلم النجوم والحساب.

ثم حبسه الخليفة داخل السجن، لم يهتم ابن رشد لذلك كله، بل اهتم في أن يكون في دور الشارح لأرسطو فقط، وهذا كله بسبب كتابه تهافت التهافت، فالعناصر السلفية المناوئة لكل فلسفة إجمالاً ولفلسفة الكفار خصوصاً هي من أوصلته إلى هذا الشيء.

بعدها تم نقله إلى مراكش في المغرب وبقي تحت المراقبة وبعدها بسنتين لقي حتفه.

بعدها أصبح ابن طفيل طبيب الخليفة!.

وعد اجبرات

المدير العام لموقع زين بوست، محررة وباحثة.

View All Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *