غاليليو

غاليليو

غاليليو

غاليليو كان أستاذ رياضيات، هدد بالموت حرقاً لأنه أيّد المنظومة الكوبرنيكية، (أي قال بدوران الأرض)، كانت عبارته المشهورة: “ومع ذلك فهي تدور”.

أيد الاستقراء بأنه لا يمكن الاستغناء عن الفكر، وأن كل هؤلاء العلماء يعلمون تماماً أن النظر وحده لا ينير، وأنه لو كان الأمر كذلك لأمكننا الاستغناء عن التفكير، فالعقل يحصل عن طريق التجربة على معلومات صحيحة جوهريّاً عن الطبيعة.

كان هذا الرجل متكبّراً وخائناً، خان البابا وكان يحب المشاحنات وطرد من الجامعة بسبب سلوكه هذا.

كان يقول دائماً أن على الكنيسة أن ترشدنا إلى طريق السماوات لا أن ترشدنا السماوات إلى الكنيسة

اخترع البوصلة الحربية و جنى ثروة كبيرة عندما قام باختراعها ثم باعها للجيوش والدول.

نسب اختراع التلسكوب لـه وعندما واجهه المجتمع بهذه الحقيقة رد عليهم بأن أي رجل بسيط يستطيع اختراع التلسكوب بالصدفة، لكنني أنا الوحيد القادر على التوصل إليه عن طريق التفكير؛ لأن هذا الأمر يتطلب عبقرية عظيمة.

قال عن القمر بأنه وعر السطح غير متساوٍ، تغطيه التضاريس والسهول والوديان كالأرض، ولكنه عجز عن إثبات دوران الأرض حول الشمس، وقال إن المد والجزر ناتج عن حركة الأرض ودورانها وبما أن المد والجزر موجودان فالأرض تتحرك، وطبعاً هذا المنطق مغلوط فلقد أخطأ في نظريته هذه حتى أنه مثل أمام لجنة تحقيق ولم يكن دفاعه عن نفسه سوى تجريح أعدائه وتقزيم ذكائهم، فلم يعترف بالقول بأن الأرض تدور وأنكر دفاعه عن كوبرنيكوس، ومع هذا حكم عليه بالسجن.

وعد اجبرات

المدير العام لموقع زين بوست، محررة وباحثة.

View All Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *